اول موقع مصرى خاص بدعاية مرشحين مجلس الشعب المصرى 2014 اذا لم يتم التفعيل من الايميل الخاص بك سوف يفعل المدير اشتراكك بعد 3ساعات من اشتراكك


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الرئيسية : ترفع شعار أنصر أخاك ظالماً أو مظلوماً !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صفا بيه السيد

avatar
الــعضــــويــــــة الـــذهــبـيـــــــة
الــعضــــويــــــة  الـــذهــبـيـــــــة






دائرة الرئيسية التى تقع على حافتى النهر الخالد تسجل أعلى معدلات ومستويات العنف القبلى والعائلى .. فالدائرة ملتهبة وتشتد قسوة وتشتعل انتخابياً فالصراع متجدد ومستمر بين القدامى والجدد صراع عنيف صراع تعلوه مبادئ القبلية و مفاهيم العائلة ونصرتها ظالمة أو مظلومة .. يسيرون وراء النعرة القبلية دون وعى و تفكير فهم لا يهمهم إلا القبلية فى المقام الأول .. يتقدم المرشحين كالعادة هشام الشعينى عضو مجلس الشعب الحالى صاحب التأييد القوى فى كل مكان ومن كل العائلات شرق النيل وغرب النيل له تأييد أسطورى وجارف ومستمر ليلاً ونهاراً فى كل شبر من أرض الدائرة هناك من يمد يده لهشام الشعينى يؤيده ويناصره لأن هشام الشعينى هو صاحب الخدمات المتميزة ويقيم المصالحات الكبرى ويتكاتف بشدة مع نصيره وزميله اللواء عمر الطاهر الهمامى عضو مجلس الشعب الحالى حيث يتكاتفان ضد الأمواج العاتية فيمسك هشام الشعينى بكل ما أوتى من قوة فى عمر الطاهر.. فهشام الشعينى صاحب أكبر الأصوات ويسيطر على الجزء الأكبر من الدائرة .ويأتى مرشحاً نفسه اللواء عمر الطاهر الهمامى استمراراً لمسيرته لخدماته المتميزة وتواجده الرائع فى مجلس الشعب و للهمامية كلمة كبرى فهما يمثلان ريحاً قوية عاتية فالهمامية قبيلة عريقة فى جذور التاريخ لكن لمن يعطون كلمتهم فلهم نظرة لا تظهر إلا قبل الانتخابات بقليل يفجرونها تفجيراً فهل سيرضى الهمامية عن اللواء عمر الطاهر أم أن لهم رأيا آخر؟ وهذا ما تحدده متابعة الانتخابات .

بينما ينجرف من جبل الهمامية العقيد طارق رسلان معلناً ترشيحه بالحزب الوطنى ويخوض المعركة ضد ابن عمه اللواء عمر الطاهر وطارق رسلان حيث يمتلك المال والشهرة ويسير مسيرة زاحفة كلها جد ونظراته على مقعد الشعب لم تغمض ولن تطرف.. مناصروه كالنحل فى كل شبر ومؤيدوه فى كل مكان فى كل مكان ويقول أنا مرشح القبيلتين الجد همامى و الجدة من العرب .. فهو قادم وبقوة ربما لا يستطيع أحد أن يفرمل مسيرته وهناك حرب إعلامية تقود للأموال والشهرة و تكسير العظام المبكر .. التحالف الثنائى للقدامى و التحالف الثنائى للجدد معركة تتطلب قوات أمنية داعية ومستثيرة كالعادة .

وجاء فى استطلاع الرأى أن خيوط اللعبة السياسية و اختيار الحزب سيكون رباعيا: هشام الشعينى واللواء عمر طاهر من جهة و طارق رسلان وسيد منوفى من جهة أخرى وستكون المعركة هوارة و عرب و الجميع ضد الجميع .

فإن لم يكن الحزب حكيماً فى اختياراته ستكون هناك أشياء ستحدث المجتمع فى غنى عنها وسيتحمل قادة الحزب الوطنى الاعتراف والمسئولية. الاختيار الرباعى تجربة حدثت فى الشرقية و أسوان فهل تنجح أم لا فى دائرة الرئيسية.

الناخبون فى الرئيسية لا ينظرون إلى المصالح و المنفعة العامة الناس هنا شعارهم أنصر أخاك ظالما أو مظلوما بفهم خاطئ أعلى شىء فى وجودهم نصرة القبلية ورفعة رايتها خفاقة عالية .

ثم يظهر مرشحاً نفسه سيد منوفى الرجل الهادئ الذى لا يميل إلى التشابك ولا يميل إلى العنف بل يفكر طويلاً فى مسيرته وهو الملقب بملك القصب .. و هناك استطلاع رأى أظهر أنه ربما تكون هناك تحالفات بين الشرق والغرب بين القدامى ممثلين فى هشام الشعينى صاحب المقعد الشرعى وحليفه اللواء عمر الطاهر وتحالف جديد بين طارق رسلان و سيد منوفى .



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى