اول موقع مصرى خاص بدعاية مرشحين مجلس الشعب المصرى 2014 اذا لم يتم التفعيل من الايميل الخاص بك سوف يفعل المدير اشتراكك بعد 3ساعات من اشتراكك


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

العمدة الضبع والوزير علام في المقدمة في جهينة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

aeldabh


تشهد الدائرة الخامسة ( جهينة) في محافظة سوهاج استقرارا نسبيا بعد قيام الحزب الوطني الديموقراطي باختيار وزير الري الدكتور محمد نصر الدين علام عن مقعد الفئات وكذلك عضو المجلس المحلي الحالي العمدة محمد عبد الرءوف الضبع عن مقعد العمال، لإنشاء تحالف قوامه نحو 35 ألف صوت وذلك بدلا من عضوي المجلس الحاليين حمام عابدين (فئات) ومحمد مصيلح (عمال) اللذين يعانيان من تفكك في قواعدهم الانتخابية.
وتحول التوتر الذي كان يعم دائرة جهينة التي تتسم بالطابع القبلي الشديد إلى ارتياح واضح في أوساط غالبية الناخبين بفضل كون الوزير علام يحظى بنفوذ سياسي وقدرة على تقديم خدمات عديدة لأبناء الدائرة المحرومة ودعم مباشر من عائلات ربع حسام الدين (هريدي- علام - سلامة - علم الدين- محروس- السماعنة - فياض) الذي يقدر تعداد أصواته الانتخابية بنحو 12 ألف صوت فضلا عن إعلان عدد من المرشحين خلال جولاته ومؤتمراته الشعبية الماضية عن تنازلهم لصالحه بل ومساندة عائلاتهم له.
وفي المقابل يحظى الضبع بتاريخ نيابي طويل لعائلته يعود لأول مجلس نيابي منذ دستور 1923 وخبرة سياسية وبرلمانية وتمرس على العمل الشعبي عبر سلسلة طويلة من نواب العائلة في مجلسي الشعب والشورى وكذلك دعم مباشر من عائلات ربع أبو خبر(الضبع -ابوزهاد – أبو خبر – القنابرة- البكاكره- فزارة - القراقصة) الذي يقدر تعداد أصواته بنحو 23 ألف صوت.
وتؤكد المصادر الحزبية وتقارير الجهات المختصة أن كلا المرشحين( علام – الضبع) لديهما سمعة طيبة وقبولا عاما في بقية مناطق الدائرة ولاسيما الطليحات والحرافشة والنزات ( المحزمين- الدقيشية - الحاجر- الهيش-البوص- على) وربع بني رماد وربع أولاد أحمد بدليل اكتساحهما الواضح في تصويت المجمع الانتخابي ، خصوصا وان الضبع دخل المجمع بطلب من الحزب الوطني في اللحظات الأخيرة.
وترى الجهات المختصة أن علام والضبع يمثلان تحالفا مثاليا واختيارا موفقا يمكن ان يمهد الطريق لخدمة الدائرة وأبناءها بعد سنوات من الحرمان والإهمال نجم عنه تراكمات ومشاكل عديدة أبرزها؛ البطالة وضيق الرقعة الزراعية، وصعوبة الحصول على المياه الصالحة للزراعة والنقية للشرب، وتدني مستوى المرافق العامة ولاسيما الخدمات الصحية والتعليمية .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى